تربيتنا والتراث

عقيدة أهل الإيمان الموضوعة لتعليم النساء والصبيان لعبد القادر الفاسي ت(1091م/1680هـ)

image

إعداد الباحث بنعيسى النية1

تخصص العقيدة والأديان السماوية

بكلية الآداب والعلوم الإنسانية بالرباط المركز.

إن العناية بالناشئة كانت مسؤولية ملقاة على عاتق السلاطين وعلماء المغرب الإسلامي، ويتجلى ذلك من خلال الخطب والقوانين والتأليف، كما هو الشأن عند السلطان سيدي محمد بن عبد الله العلوي الذي ألف بمساعدة بعض علماء مجالسه العلمية كتاب:” مواهب المنان بما يتأكد على المعلمين تعليمه للصبيان، وكتاب آداب المعلمين لمحمد بن عبد السلام المعروف بابن سحنون(ت 256هـ)، والرسالة المفصلة لأحوال المتعلمين وأحكام المعلمين والمتعلمينلأبي الحسن القابسي (ت 403هـ)، وتلقين الوليدلأبي محمد عبد الحق الإشبيلي (ت581هـ)، والمقدمة القرطبية المسماة أرجوزة الولدان في الفرض والمسنونليحيى بن عمر بن سعدون بن تمام بن محمد الأزدي القرطبي(ت 567هـ)، وعلى هذا السلوك يرجع إلى البيئة الاجتماعية الفضل في تنشئة الطفل وتوجيهه والإشراف على سلوكه، وتلقينه لغة الجماعة التي ينتمي إليها، وتعويده على الأخذ بما تقتضي به عاداتها وتقاليدها وعرفها وسنتها العامة، وقد أشار ابن خلدون قبل كل تعليم بقوله:” اعلم أن تعليم الولدان القرآن شعار من شعائر الدين، أخذ به أهل الملة، ودرجوا عليه في جميع أمصارهم لما يسبق به إلى القلوب من رسوخ الإيمان، وعقائد من آيات القرآن، وبعض متون الأحاديث، وصار القران أصل التعليم الذي ينبني عليه ما يحصل من الملكات، وسبب ذلك أن تعليم الصغر أشد رسوخا وهو أصل لما بعده2.

وهكذا كان حرص علماء المغرب على التعليم الديني للأطفال بالكتاتيب القرآنية، وكانت منتشرة بالمدينة وباديتها، بالنسبة لفاس أشار أبو الحسن الوزان إلى وجود أكثر من مائتي كتاب3، وبالنسبة للبادية فقد أشار أبو سالم الكيلاني( ت 1407هـ) في رسالته إلى ما تعلمه ببلدته قبل مجيئه إلى فاس حيث قال:” قدمت من بني ورياجل مع أخي وشقيقي سيدي أحمد للحضرة الفاسية بقصد القران والتعليم. في شهر ربيع الأول من عام أربعة وتسعين وتسع مائة، واستوطنت بيتا في المصباحية وأنا في سن المراهقة، وكنت حفظت القران العظيم وألفية ابن مالك والكراريس بباديتي، وكنت حفظت في ذلك الوقت رسالة الشيخ ابن أبي زايد…”4.

و بناء على ما سبق، سنرى كيف ساهم عبد القادر الفاسي في العناية بالدرس العقدي الموجهة للطفل، لكن قبل ذلك ينبغي الوقوف على فوائد التعريف بشخصية عبد القادر الفاسي قبل دراسة كتابه (عقيدة أهل الإيمان) كما قال شارحها أبو القاسم التي سماها ( تحفة الوارد والصادر): ” وما كان منقولا موكولا لعدالة ناقله وأمانته فلزم تعريفه والبحث عن حاله، لأن من اعتمد في نقله على من لا يعرف حال قائله فهو كالباني على غير أساس، وللتبرك بمؤلف هذه العقيدة التوحيدية الجليلة المباركة“.5 وكذا الوقوف على حقائق وفوائد مهمة كثيرة منها: ما جاء في قول السيد الدكتور أحمد التوفيق: فإن هذه الشخصية (أي عبد القادر الفاسي) ظلت مع ذلك في حاجة إلى دراسة فاحصة مستوعبة وشاملة، تكشف عن ملامحها وتلقي مزيدا من الأضواء على حياة هذا العالم الجليل، وآثاره العلمية القيمة6 .

المبحث الأول: جوانب من حياة عبد القادر الفاسي الشخصية:

المطلب الأول ولادته:

ولد رحمه الله بمدينة القصر الكبير قصر كتامة عند زوال يوم الإثنين، ثاني رمضان سنة سبع وألف، وهي سنة وفاة أبي زكرياء يحيى بن محمد السراج رحمه الله7، وتسمى هذه السنة بالمغرب بعام الفيل، وسبب تسميتها بذلك أنه في شهر رمضان منها، بعث السلطان السعدي، أبو العباس المنصور، لولده المأمون هدية من مراكش الى فاس اشتملت على تحف وبعث معها فيلة ضخمة خرج أهل فاس للقائها بحوالي مائة ألف شخص أو يزيدون ، كما أشار إلى ذلك ولده العلامة سيدي عبد الرحمان فقال:

لرمز صوم سنة الفيل يشير مولد عبد القادر الفاسي الشهير8.

ونشأ في حجر والده9 مصونا عن عبث الصبيان عن لهو الأقران ملازما لدار جده10، وبها ولد وربي محفوفا بالتدريج الرحماني والتوفيق الرباني.

المطلب الثاني كنيته:

يكنى بأبي السعود، وجاء ذلك في تحفة الوارد والصادر: وإنما كانت كنيته بأبي السعود، لكثرة ما كان يميل إلى حال أبي السعود ابن الشبل وكثرة شبهه به وقوة أدبه مع ربه11، ويكنى أيضا ب:حجة الإسلام، محيي الدين12، وعمدة السالكين13، شيخ الجماعة14، وعالم وقته، بركة فاس وحجة المغرب في عصره15.

المطلب الثالث: أقوال العلماء في الشيخ عبد القادر الفاسي:

إن في هذا المبحث نتبع الشهادات من مظانها سواء كانت لشيوخه أو لأولياء عصره أو تلاميذه المغاربة أو المشارقة، ونجد في نشر المثاني أنه: اتفقت آراء علماء عصره على أنه فريد الدهر ووحيد العصر جامع أشتات الفنون، والمبرز في سائر العلوم من معقول ومفهوم، المحلى بحلية أولياء الله الكرام الداعي إلى الله في السر والعلن، والمناضل عن الحنيفية السمحاء بالقلم واللسان، ومحيي سنة النبي العدنان عليه أفضل الصلاة وأزكى السلام وقامع بدعة أهل الزيغ والضلال، بحر عرفان لا ساحل له وينبوع علم وحكمة ما رأى الزمان مثله.

حلف الزمان ليأتين بمثله *** حنثت يمينك يا زمان فكر16

وأثبت له العلماء مناقب وكرامات قد ألفوا في استقصاء عدد وافر منها، كما وقع الإطباق من مشايخ عصره على تبحره في علمي الظاهر والباطن، وأنه الحجة والإمام في ذلك17، في هذا العصر الغابر، لا ينكر ذلك إلا جاحد أو معاند حاسد18. وأما أهل فاس فلهم فيه اعتقاد عظيم ومحبة صادقة من عامتهم، وخاصتهم حتى كان بعضهم يقول: “إن سيدي عبد القادر عند أهل فاس كالحسن البصري عند أهل البصرة19.

ومما ورد في الثناء عليه أن صهره وأستاذه عم أبيه الشيخ العارف عبد الرحمان بن محمد الفاسي مسح رأس ابنته زوج عبد القادر الفاسي وهي صبية، وجعل ينظر إليها فقالت له أمها: مالك تمسح رأس هذه الصبية وتنظر إليها؟ فقال: إنها تتزوج عالما كبيرا من شأنه كذا وكذا وتلد أولادا من شأنهم كذا وكذا فقالت له: هلا مسحت رأس أخيها ؟ فقال: إني أراه يحب الدنيا وإنا لسنا للدنيا20.

وسئل عبد الرحمان العارف من بعض المنتسبين إليه، عمن سيقوم مقامه بعد موته بزاويته، فقال عبد القادر بن علي، وسأله آخر فقال له: من ينال هذا الشيء بعدك يا سيدي؟ فقال له: ذلك الذي تحبه أي الشيخ عبد القادر الفاسي. وذكر ابنه الشيخ عبد الرحمان الفاسي في تحفة الأكابر أنه سمع من والده عن الشيخ أحمد الصباغ من أصحاب علي بن يوسف الفاسي أنه حدثه عن سيدي عبد القادر الفاسي فقال سيدي علي: أرأيت هذا الصبي عبد القادر، يقف الناس على بابه للزيارة أياما وأكثر، ولا يجدون نوبة فيه.21

ولقبه شيخه سيدي علي المصمودي وهو صبي فناوله ست حبات من العنب وقال:” خذ ستين حزبايقصده بذلك القران الكريم، فحفظه عن ظهر قلب وهو حديث السن جدا22.

وشهادة الأكابر من العلماء والصلحاء والزهاد، وغيرهم من أقطار البلاد، ليست محصورة، وكان أخوه الشيخ الفاضل محمد بن علي الفاسي، الملقب بأبي عسرية يقول فيه منذ صباه: “عبد القادر ولي الله حقا23.

وقال إدريس بن الماحي القيطوني:” ولحسن الحظ فإن المغاربة خلفوا للإنسانية تراثا عريقا في مجال التأليف في النوازل، كما هو الحال في نوازل الفقيه ابن زاكور، ونوازل القاضي عياض، ونوازل ابن دبوس24 ونوازل الونشريسي، ونوازل بردلة، ونوازل المسناوي، ونوازل السملالي25 ، وأجوبة المجاطي، ونوازل ابن سودة، ونوازل العلمي، ونوازل المهدي الوزاني26 ، وأجوبة ابن هلال ، وأجوبة الناصري، وأجوبة الفاسي27.

وقال الأستاذ محمد الفاسي:” وكان السلطان مولاي إسماعيل يحبه كثيرا. ويقدره حتى إنه لما قبل أخيرا الدعوة التي كان قدمها له الملك مرارا للقدوم إلى مكناس أمر السلطان بحمله من فاس إلى هذه المدينة في محفة، وعند وصوله إلى العاصمة الإسماعيلية أمر بتحرير جميع الأسرى المعتقلين بمكناس كما ذكر ذلك المؤرخ الرباطي الضعيف28.

قال عنه ليفي بروفنصال في كتابه مؤرخو الشرفاء“: “كان فعلا متصوفا كبيرا وعالما شهيرا، لم يثر أحد في البلاد ما أثاره من دراسات خاصة به، وهو جد إحدى الأسر الفاسية العظيمة وأكثرها تأثيرا، والتي أنجبت، منذ القرن السادس عشر، عددا كبيرا من العلماء والفقهاء ورجال السياسة في القطر المغربي29.

قال ولده عبد الرحمان: “كنا نسمع منه المسائل مرارا متعددة، فلا تبقى على بالنا، وهو لم ينسها منذ سمعها، مع التبحر في العلوم والجمع لأدوات الاجتهاد، وكان يميل إليه، إلا أنه يوفق بين رأيه وآراء المذهب حتى يصيره قولا جاريا على مشهور أهل المذهب30.

المطلب الرابع: وفاته:

أجمعت مصادر ترجمته على أن وفاته كانت ظهر يوم الأربعاء ثامن رمضان المعظم عام إحدى وتسعين وألف، ودفن بزاويته31.

وفي وفاته يقول سيدي عبد الرحمان بن عبد القادرالفاسي:

قل للذي عن والدي سألني *** تاريخ موته عظيم المنن.

وقال أيضا في تاريخ وفاته:

عبد القادر هدى للمتقين*** وقد رثاه العلامة القدوة.

ورثاه تلميذه اليوسي في مراسلة أرسلها يعز فيها ولديه ببيتين فقال:

مصاب لو أن الأرض حل أديمها*** لمــــــا أنبعت نهرا ولا أنبتت زهرا

ولو أن آفاق السماء أصـــــابها*** لما أشرقت شمسا ولا أنزلت مطرا32.

المبحث الثاني: تحقيق متن:عقيدة أهل الإيمان.

تمهيد:

من الخطوات التي ينهجها الباحث في تحقيق أي مخطوط هو التعريف بصاحب الرسالة أو الكتاب المحقق، وهذا التعريف يتضمن دراسة حول شخصية المؤلف، وقد قمنا به في المبحث الأول، أما في هذا المبحث سيحاول الباحث بمقاربة شموليا لدراسة الرسالة عقيدة أهل الإيمان الموضوعة لتعليم النساء والصبيان، وتفرض هذه الدراسة أسئلة على الباحث، محاولا الإجابة عنها قدر المستطاع المعرفي والمنهجي، منها: ما هي دوافع تأليف الكتاب؟ وما هي المضامين العقدية الذي يحويها هذا الكتاب؟ وما هي أنواع النسخ التي حصل عليها الباحث؟ وما هي النسخ التي سيقابل بينها في التحقيق، ولماذا وقع اختياره على بعض النسخ دون الأخرى؟.

وصف مخطوطة عقيدة أهل الإيمان:

المطلب الأول: دوافع تأليف عقيدة أهل الإيمان:

حسبما تتبعناه في النسخ المعتمدة في التحقيق سواء النسخ الخطية، أو المطبوعة طبعة حجرية، أو نسخ التي قام أصحابها بشرح عقيدة أهل الإيمان، وجدت هناك سببان:

السبب الأول: النصيحة للمسلمين، وهو الذي أشار إليه صاحب الموضوع في آخر الرسالة بقوله: فهذا سرد عقيدة أهل الإيمان موضوعة لمن أراد تعليمها للنساء والصبيان، وجاء في شرح هذه العقيدة لأبي القاسم قوله: وكان رضي الله عنه ناصحا للمسلمين، ومن نصحه هذه العقيدة33.

السبب الثاني: العناية الدينية بالصبيان، فاهتم رحمه الله في تربية النشء بمعرفة الله تعالى، والتقرب منه، ولا تتأتى هذه الأمور إلا عن طريق غرس أصول الدين الصحيحة في صدور الصبيان منذ نشأتهم لذلك عني عبد القادر الفاسي بالتعليم الديني، وخص هذه الرسالة بهم، كما خص جزءا كبيرا من أجوبته للصبيان34. ووجه الرسالة إلى هذه الفئة العمرية، ذلك لأن هذا السن يكون الصبي مستعدا لقبول العقائد الدينية بمجرد الإيمان بها، ولا يطلب عليها دليلا أو يرغب في إثباتها أو برهنتها، وهذا ما أشار إليه بقوله في آخر كتابه عقيدة أهل الإيمان:” خالية عن تقرير الدليل والبرهان“. وجاء في تقييد عبد الرحمان بن عبد القادر الفاسي على عقيدة أهل الإيمان قوله: ” كان أراد يعلمها للنساء والصبيان 35.

المطلب الثاني: دراسة تحليلية لعقيدة أهل الإيمان:

للعنوان كما نلاحظ صيغ متعددة:

وردت الأولى بعنوان: (عقيدة عبد القادر الفاسي)، منسوبة لصاحبها بأول نسخة المخطوطة بالخزانة الصبيحية بسلا، بحيث جاء في أول النسخة:” هذه عقيدة الإمام العالم العلامة .. الولي الأكبر سيدي عبد القادر ابن علي بن يوسف الفاسي..”36.

وورد العنوان الثاني: ( عقيدة أهل الإيمان) بمخطوطات الخزانة العامة بالرباط37، عقيدة التوحيد38، أو عقيدة أهل الإيمان موضوعة لتعليم النساء والصبيان، وردت أربعة عناوين حسب ما عنونه نساخ المخطوطة أو من قام بشرحها، وكان العنوان الأخير هو الأرجح للرسالة، كما أشار إلى ذلك ولده عبد الرحمان في تقييده بقوله: كان أراد يعلمها للنساء والصبيان39. الذي أراد النصح بها لعامة المسلمين، وذلك حسب تقديرنا للأهداف الذي يقصدها الرجل.

وجعل الرسالة منحصرة في أربعة مباحث عقدية تتضمنها مباحث فرعية عنها:

المبحث الأول: في الإلهيات مبتدءا بمعرفة الله تعالى، وبعدها تحدث عما يجب له سبحانه وتعالى، والمستحيل عليه، والجائز في حقه. وفي المبحث الثاني: في النبوات: تناول فيه الحديث عن تفضل ببعث الرسل من عباده، و تأيدهم بالمعجزات، وبين شرط الرسالة، والواجب في حقهم، والجائز عليهم. أما في المبحث الثالث: في السمعيات، بين ما يجب التصديق بكل ما أخبروا به، من وجود الجن ووجود الملائكة، وبعث الخلق بأجسادهم، والجنة، والنار، وسؤال الملكين في القبر، ورؤية المؤمنين ربهم بلا تكييف، والحوض والصراط ووزن الأعمال بميزان وأخذ صحف الأعمال، كما بين شفاعة الرسول، ونفوذ الوعيد، وتحدث عن الموت بأنها فعل الله تعالى، ويقبظ الأرواح عزرائل، وعلى كل مكلف حفظة من الملائكة يكتبون الأعمال والأرواح بعد الموت، والكافر مخلد في النار، والمؤمن العاصي المرتكب للكبائر في المشيئة، وتحدث عن التوبة، وبين رحمه الله تعالى مسائل المعاد منها: علامات الساعة، وخروج الدجال الأعور الكذاب، وطلوع الشمس من مغربها، وخروج الدابة، وظهور المهدي الفاطمى من ولد فاطمة رضى الله عنها يملأ الأرض عدلا، ونزول عيسى بن40 مريم عليه السلام بالشام مجددا لهذه الملة غير ناسخ لها حاكما بكتاب الله، كالخليفة للنبي صلى الله عليه وسلم، مع قيام وصف النبوءة به، فيكسر الصليب، ويقتل الخنزير، ويبطل الجزية، فلا يقبل إلا الإيمان.

والمبحث الرابع: في الصحابة ( رضي الله عنهم)، تحدث فيه عن العدل والأفضلية: وأفضلهم أبو بكر ثم(..)41 عمر ثم (..)42 عثمان ثم (..)43 علي، ثم باقي العشرة بعد ذلك بينهم تفضيل (..)44 وأفضل القرون (..)45 قرن الصحابة، ثم الذين بعدهم، وهذه الأمة أفضل الأمم.

المطلب الثالث: عملي في التحقيق:

إن أول خطوة خطوتها في تحيق هذه الرسالة أنني بحثت عن تعدد نسخها فوجدت ثلاثة وعشرون نسخة، منها نسخة مطبوعة طبعة حجرية، ونسخة مطبوعة على الورق: والنسخ الأخرى خطية، فقارنت بين النسخ، فوقع اختياري على عشرة نسخ، وذلك من أجل القرب التاريخي من صاحب متن عقيدة أهل الإيمان.

ولإبراز مضمون الكتاب قمت بوضع بعض الرموز، كرمز المعقوفتين لدلالة على ما يزيد على الأصل، أو ما أسقط منه، أو من إحدى النسخ إن كان فيه ما يخل بالمعنى.

كما وضعت الأرقام العددية فوق الكلمات المراد تحقيقها، والآيات القرآنية لتوثيقها، والأحاديث النبوية لتخريجها.

المطلب الرابع: وصف نسخ مخطوطة: عقيدة أهل الإيمان الموضوعة للنساء والصبيان للشيخ الإمام أبي السعود سيدي عبد القادر الفاسي رضى الله عنه.

1_ الخزانة العامة الوطنية بالرباط: ثلاثة نسخ.

النسخة الأولى بعنوان: عقيدة أهل الإيمان للشيخ عبد القادر الفاسي، تحمل رقم: 863 ج. ضمن مجموع، من الصفحة: 62_ 64.

والثانية بعنوان: عقيدة أهل الإيمان: تحمل رقم 2738 د. ضمن مجموع، من الصفحة: 156_ 160.

والثالثة بعنوان: عقيدة أهل الإيمان: تحمل رقم: 2582 د. ضمن مجموع: من 103_ 109. تضم أربع صفحات. تتميز بخط جميل مع الشكل.

2_ مخطوطات جامعة محمد الخامس، كلية الآداب والعلوم الإنسانية أكدال الرباط_ المركز_: نسخة واحدة.

_بعنوان: عقيدة أهل الإيمان، (تأليف أبي عبد الله محمد ( بالفتح) بن عبد القادر الفاسي ت 1116هـ ، تحمل رقم: 131، ضمن مجموع، من الصفحة: 230_ 237.

ومن الملاحظ أن هذه المخطوطة نسبة الى ابن عبد القادر الفاسي: أبو عبد الله محمد (بالفتح) بن عبد القادر الفاسي المتوفى سنة 1116هـ، وعندما قام الباحث بإحصاء جميع النسخ الموجودة بالوطن أو خارجه لا يوجد من النساخ من نسبها لغير صاحبها ماعدا هذه النسخة التي وجدها الباحث ضمن مخطوطات جامعة محمد الخامس كلية الآداب والعلوم الإنسانية المركز، وخلاصة الباحث يحسم الخلاف حسب علمه البسيط، وانطلاقا مما أحصاه يرجع ذلك النسبة إلى وهم الناسخ أو خطئه عند نسخ مخطوطة عقيدة أهل الإيمان الموضوعة لتعليم النساء والصبيان.

3_ كلية القرويين بفاس: نسختان.

الأولى بعنوان: عقيدة عبد القادر الفاسي، طبعة حجرية، رقم: 636. تصنيف عقيدة.

والثانية بعنوان: عقيدة أهل الإيمان الموضوعة للنساء والصبيان للشيخ الإمام أبي السعود سيدي عبد القادر الفاسي رضى الله عنه، طبع على نفقة لجنة طبع كتب العائلة الفاسية وحقوق الطبع محفوظة لها، طبع بالطبعة الجديدة بالطالعة بفاس سنة: 1347 هـ. رقم 11111 ، ترتيب: فكر.

4_ مخطوطات الخزانة الوطنية بتطوان:

_ وجدت نسختان بعنوان: عقيدة أهل الإيمان للشيخ عبد القادر الفاسي

الأولى تحت رقم: 647.

والثانية تحمل رقم: 577.

5_الخزانة العلمية الصبيحية: نسخة واحدة

_ عقيدة وفقهيته: الرقم:165/12. أول المخطوط: الحمد لله هادي المؤمنين لتوحيده. أخره: فإن الموضع محل إجابة، وبالله التوفيق، وصلى الله على سيدنا محمد وسلم تسليما. عدد الأوراق: 11، بالإضافة إلى فقهيته.

6_ الخزانة الحسنية بالرباط: تسعة نسخ.

_ منها نسخ: منسوبة إليه بعنوان: عقيدة عبد القادر الفاسي، رقم: 636، طبعة حجرية، والنسخ الأخرى خطية تحمل رقم: ( 614_ 1519 _ 4572 _ 5035 _ 12135_ 12145 _ 13716_ 13793 ).

7_ نسخة بالمكتبة الوطنية بتونس:

_ نسخة المكتبة الوطنية بتونس تحمل رقم: 5927. أرسلها إلي الأستاذ نزار حمادي يدرس بالزيتونة، جزاه الله خيرا على خدمة الباحثين.

8_ نسخة بمكتبة الملك السعود ( مكتبة المصطفى الإلكترونية):

تحمل رقم:5808 ق، تاريخ النسخ الثالث عشر هجري. اسم الناسخ بدون.

المطلب الخامس: الرموز المستعان بها في مقابلة نسخ مخطوطة(عقيدة أهل الإيمان):

نسخ الخزانة الوطنية بالرباط:

_ ط1: نسخة المخطوطة رقم: د 2582.

_ ط2: نسخة المخطوطة رقم: د 2738.

_ ط3: نسخة المخطوطة رقم: د 863.

نسخة بمكتبة كلية الآداب والعلوم الإنسانية بالرباط أكدال المركز.

_ ج: رقم 131/ 12.

نسخ مكتبة القرويين بفاس :

_ ف1: رقم 11111( سنعتمد على هذه النسخة لما تتميز به على النسخ الأخرى من حيث المتن وكذا من الناحية الشكلية وسيتضح ذلك عند المبحث الخاص بالتعليق على المقابلة بين النسخ).

_ ف2: رقم 636.

ف3: طبعة حجرية.

نسخ بالخزانة العلمية بتطوان:

_ تط 1: رقم 647.

_ تط 2: رقم 577.

نسخ المكتبة الوطنية بتونس: نسخة واحدة.

_ ت: رقم 5927.

الهوامش

1 _ بنعيسى النية باحث مغربي مهتم بتحقيق التراث العقدي الأشعري، متخصص في العقيدة والأديان
2 _ ابن خلدون ، المقدمة،ص: 490.
3 _ الوزان، وصف إفريقيا …،1/215.
4 _ اليوسي( أبو علي الحسن بن مسعود . ت 1102ه/1690م)، المحاضرات،طبعة دار الأليف والنشر ، د. حجي ، 1977م. ص: 166.
5 _ أبو القاسم بن محمد بن عبد القادر الفاسي، تحفة الوارد والصادر في شرح العقيدة التوحيدية لجدنا عبد القادر، مكتبة القرويين ، طبعة حجرية، ص: 7. وكذلك توجد نسخة منه بالمكتبة الوطنية بالرباط، رقم : ج 863. الورقة أ3.
6 _ مقدمة تحقيق الأجوبة الصغرى للشيخ عبد القادر الفاسي، ص:6.
7 _ نشر المثاني . 2/ 270 .
8 _ تحفة الوارد والصادر، ص: 14.
9 _ الدكتور عبد الكبير العلوي المذغري، الفقيه أبو علي اليوسي نموذج من الفكر المغربي في فجر الدولة العلوية، 1989م. ص: 359.
10 _ أبو المحاسن ( ت 1013 ه)، وأبو المحاسن هذا هو “قطب رحى بني الفاسي، وطود مجدهم الراسي، وبيت عددهم واصل مددهم وهو جد عبد القادر الفاسي.
11 _ أبو القاسم بن أحمد بن محمد بن عبد القادر الفاسي، شرح عقيدة أهل الايمان لجده عبد القادر الفاسي، المسماة بتحفة الوارد والصادر في شرح العقيدة التوحيدية، مخطوط خ ط رقم: 863ج. الورقة ب 3.
12 _ محمد الصغير الفاسي ، اللؤلؤ والمرجان من كلام الإمام أبي زيد عبد الرحمان، 5/ 7 ، مخطوط بالخزانة الحسنية، تحت رقم : 597 .
13 _ نشر المثاني ص: 2/270.
14 _ الاستقصا 7 / 108، والتقاط الدرر 217.
15 _ عبد الله كنون، النبوغ المغربي في الأدب العربي، مجلد: 1/ 2، دار الثقافة، الطبعة الثانية، 1/ 283 .
16 _ محمد بن الطيب القادري، نشر المثاني،2/270.
17 _ الإفراني، الصفوة، ص: 311.
18 _ ننفس المرجع السابق، 2/ 271.
19 _ الافراني، الصفوة، ص: 311.
20 تحفة الأكابر 1/35
21 تحفة الأكابر 1/36.
22 المصدر نفسه 1/79
23 المصدر نفسه 1/36.
24 _ محمد بنشريفة : ” أوائل الافتاء والمفتين بالمغرب”، منشور ضمن كتاب : التاريخ وأدب النوازل، ص: 40.
25 _ المصادر العربية لتاريخ المغرب، 1/204.
26 _ فوزي عبد الرزاق: المطبوعات الحجرية في المغرب، دار نشر المعرفة، مطبعة المعارف الجديدة، عام 1989م، ص: 98.
27 _ إدريس بن الماحي القيطوني: معجم امطبوعات المغربية، مطابع سلا، 1988م، ص: 266_344_351.
28 _ مجلة تطوان العدد الخاص بالمولى إسماعيل، العدد التاسع،1964، ص: 31.
29 _ محمد الفاسي مقال : مجلة تطوان، ص: 31.
30 خلاصة الأثر :2/445.
31 _ تحفة الوارد والصادر ، ص: 14.
32 _ مجموع مخطوط في الخزانة الخاصة للأستاذ محمد المنوني، نقلا من كتاب: الدكتور عبد الكبير العلوي المدغري، الفقيه أبو على اليوسي، نموذج من الفكر المغربي في فجر الدولة العلوية، طبعته وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية ، المملكة المغربية، 1989م،ص : 361_362.
33 _ أبو القاسم ابن محمد بن عبد القادر الفاسي، شرح عقيدة أهل الإيمان المسماة بتحفة الوارد والصادر، مخطوط بالخزانة العامة بالرباط رقم: 863 ج. الورقة : 5.
34 _ وقد أشرنا إلى هذه المسألة بالتفصيل في الباب الثاني من المبحث الخاص بجوانب من التعليم الديني في عصر عبد القادر الفاسي .
35 _ مخطوط الخزانة العامة بالرباط رقم: ..ص: 1.
36 _ خص: رقم 165/12 ص: 1. طبعت على ذمة الشريف البركة العظمى والفرع الطاهر الزكي الأسمى سيدنا ومولانا عبد الله بن مولانا عبد السلام التهامي الوزاني زاده الله عزا وفخرا أو أجزاه بفعله الجميل مثوبة وأجرا قاصدا بطبعه التحبيس على عوام المؤمنين ونفع مع من أراد قراءته من أولاد المسلمين مبتغيا رضى العالمين، والكون مع المنعم عليهم والنبيون والصدقين والشهداء ءامين، ومعها فقهيته، ولأجل النفع والفائدة أضيف لهما التصوف من نظم المرشد المعين للإمام ابن عاشر رضي الله عنه. هذه الفقرة التوضيحية وردت في الصفحة الأولى للناسخ.
37 _ مخع ، رقم: 2738د.
38 _ جاء هذا العنوان في: ( تحفة الصادر والوارد في شرح عقيدة التوحيد لأبي القاسم ابن أحمد بن امحمد ابن عبد القادر الفاسي)، طبعة حجرية بدون تاريخ.
39 _ مخطوط الخزانة العامة بالرباط رقم: ..ص: 1.
40 _ ط 1 و 3 وج وتط 1 و2 ( ابن).
41 _ ط 3 ( سيدنا)
42 _ ط 3 ( سيدنا).
43 _ ط 3 ( سيدنا).
44 _ ط 3 ( رضي الله عنهم أجمعين).
45 _ ف 3 (قرن النبي ثم).

Show Buttons
Share On Facebook
Share On Twitter
Share On Google Plus
Share On Linkedin
Contact us
Hide Buttons